recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

لن تصدق ماذا يحدث لك عندما تقرء هذا الدعاء مره واحده في العمر فقط ..!!!!!!!!

لن تصدق ماذا يحدث لك عندما تقرء هذا الدعاء مره واحده في العمر فقط ..!!!!!!!!

كيفية مغفرة الذنوب


مقدمة لا يوجد إنسان يحب الوقوع في الخطأ أو ارتكاب معصية أو ذنب، ولكن مهما حاول الإنسان الابتعاد عن المعاصي فإنه لا يوجد إنسان معصوم من الخطأ . فالبشر بطبعهم خطاؤون وخيرهم التائبون كما نعلم جميعاً، لذلك عندما تقع في الخطأ فيجب أن تحرص على أن تُكَفر عن هذا الذنب ولا تؤخر توبتك وأن تعمل صالحاً كي يغفر الله لك ويتقبل توبتك، فإذا وقعت في المعصية بجهل منك وعدم إدراك فيجب أن ترجع عن هذه المعصية بأسرع وقت عند علمك بخطئك، أما إذا ارتكبت المعصية بقصد وأنت تعلم أن هذا الفعل خاطئ فإن عقابك عند الله كبير ومضاعف ويجب أن تحاول الابتعاد عن هذا الذنب ولا تتهاون في غضب الله عليك كي لا تندم بعد ذلك عندما لا ينفع الندم، ولكي يغفر الله لك ذنبك هناك الكثير من الأعمال الصالحة التي تقربك إلى الله تعالى كي يغفر لك ويمسح لك ذنوبك. التخلص من الذنوب ونيل رضا وتوبة الله نقدم لك النصائح التالية يجب أن تكون لديك النية الخالصة لله تعالى في التوبة عن الذنب وعدم الرجوع إليه أبداً مهما كانت ظروفك صعبة. ابتعد عن هذا الذنب وتوقف عن أي فعل خاطئ كنت تفعله في السابق على الفور، كي لا تزيد من عدد سيئاتك وبعدك عن الله تعالى. أكثر من الاستغفار وذكر الله دائماً وطلب السماح والندم على ما فعلته، كي تبقى قريب من الله تعالي وتبتعد عن الشيطان ووساوسه، فكثرة الاستغفار تزيد من حسناتك وتقوي عزيمتك وتقوي إيمانك. حافظ على صلاتك وقراءتك للقرآن الكريم كي تساعد نفسك في الابتعاد عن الذنوب وتركها نهائياً؛ لأن الصلاة تنهاكَ عن الفحشاء والمنكر وتزيد من إيمانك وحب الله لك. ادعو الله دائماً بالخير وأكثر من الدعاء كل يوم واطلب من الله تعالى أن يساعدك في الابتعاد عن الذنوب والمعاصي، فكثرة الدعاء تقربك كثيراً من الله وتجعل مخافة الله في قلبك وبين عينيك دائماً. احرص على حسن صيامك وقيامك الليل، فأجر الصيام كبير عند الله تعالى وأيضاً قيام الله وصلاة النوافل تزيد من حسناتك وصفاء قلبك ورضى الله تعالى عنك. كن حريصاً دائماً على فعل الخير ومساعدة الآخرين، فأنت لا تعرف أي عمل قد يقربك من الله تعالى ويجعل الله يرضى عنك ويمحو لك ذنوبك. انزع الكره والحقد من قلبك وتسامح مع الناس جميعاً، واجعل قلبك دائماً عامر بالإيمان والمحبة وصفاء النفس كي يسامحك الله ويرضى عنك . تعامل مع غيرك بحسن نية دائماً ولا تفترض السوء من الآخرين وتحاول أن تأذيهم أو تضرهم. اذا استطعت أن تذهب لأداء فريضة الحج أو العمرة فلا تتأخر في ذلك، لأنه وكما نعلم أن الحج يطهر القلب ويمحي الذنوب. إذا أصابتك مصيبة ما فلا تشعر بالضعف وتستلم للشهوات والمعاصي، بل احمد ربك دائماً واطلب مساعدته واشكره دائماً كي يساعدك الله في تجاوز محنك ويزيد من حسناتك ويكفر عنك سيئاتك. لا تتهاون في إخراج زكاتك للمحتاجين والفقراء والتخفيف عنهم كي يدعون لك بالخير دائماً، ويَرضى عنك الله تعالى ويبارك لك في رزقك وفي صحتك وحياتك. احرص دائماً على محاسبة نفسك على كل شيء تفعله وإذا شعرت أنك قمت بفعل ذنب فتراجع عن ذنبك وحاول تصحيحه، وقم بفعل الخير. ذكر نفسك دائماً بمدى عقوبة الذنب وغضب الله عليك، وكره الناس لك، والمصائب التي سوف تواجهها إذا استمريت في ذنوبك وارتكابك المعاصي، كي تبقى دائماً تخاف الله، ولا تستهن بارتكاب المعاصي. ابتعد دائماً عن مواطن الشبهات وأي مكان فيه معصية، أو يسهل عليك الخطيئة كي لا تقع في الخطأ من دون أن تدرك ذلك. اختر اصدقائك بعناية، وابتعد عن أصدقاء السوء والذين سوف يجروك معهم لارتكاب المعاصي ويسهلون لك طريق الذنوب. لا تستهن بفعل أي عمل صالح مهما كان صغيراً، مثل مساعدة حيوان جائع في الطريق، أو مساعدة طفل، أو إزالة أذى عن أحد الأشخاص فقد يكون هذا العمل الصغير هو سبب مسامحة الله لك ورضاه عنك ومغفرته لذنوبك. ابتعد دائماً عن الجلوس وحيداً لفترات طويلة كي لا تكون فريسة سهلة لوساوس الشيطان وتقع في المعاصي. إن أخطر شيء على الإنسان هو الصحة والفراغ، لذلك احرص دائماً على استغلال وقت فراغك في عمل شيء مفيد أو لعب الرياضة كي تفرغ طاقتك ولا تستغل صحتك وراحتك في شيء سيء. لا تؤجل توبتك للغد؛ لأنك لا تعلم متى ينتهي أجلك ومتى تنتهي حياتك، فكلما أسرعت في التوبة كلما كانت لديك فرصة كبيرة في مسح ذنوبك ونيل رضى الله تعالى . اجلس دائماً في مجالس الخير وأصحاب العلم؛ كي تستفيد منهم ويعلموك ما تجهله في الدين والحياة، كي تساعد نفسك في ترك الذنوب والابتعاد عنها. كن واثقاً دائماً أن الله لا يضيع أجر أحد، ولا تيأس من رحمة الله تعالى فرحمته واسعة ومهما كان ذنبك كبير فتوبتك الخالصة لله تعالى تُمحي أي ذنب. احرص على رضا والديك في الدنيا كي يرضى عنك الله تعالى في الآخرة؛ لأن رضا الوالدين من رضى الله تعالى. وهذه كانت بعض النصائح التي تساعدك في التوبة ونيل رضى الله تعالى وترك الذنوب والمعاصي كي يغفر لك الله ذنبك، فكلما كنت نادم أكثر على ذنب وعدت لله بنيه التوبة الخالصة له وحده وليس لأي سبب آخر في الدنيا، كلما رضي الله عنك أكثر وتقبل توبتك وعفا عنك. ولكن إذا كانت نيتك ليست خالصة لله تعالى وكنت تتراجع عن ذنب من أجل إرضاء شخص ما أو من أجل الحصول على منصب منا في الدنيا، فإن الله لن يتقبل توبتك، لأنه تغش نفسك وتغش الله تعالى وربك هو علام الغيوب وهو من يعلم ما في قلبك ولو خدعت جميع الناس بنيتك فلن تستطيع خداع الله تعالى. لذلك كن دائماً صادقاً مع نفسك ومع الله كي تكون مطمئن النفس وتعيش مرتاح البال وبعيداً عن المشاكل والمصائب التي قد تؤذيك أو تبعدك عن الله تعالى، ومهما تعرضت لمصائب في الدنيا فإذا كنت شخصاً صالحاً ونلت رضى الله فسوف يخلصك الله عز وجل من هذه المصائب ويخفف عنك همك ويعوضك بكل خير في الدنيا والآخرة. أما إذا ابتعدت عن طريق الله تعالى وتركتك نفسك تضيع بين الشهوات والمعاصي والمطامع الدنيوية، فسوف تغرق في الذنوب وتبتعد عن رضى الله تعالى ولن ينجيك الله من المصائب وسوف يكون عقابك عسيراً وخصوصاً لو كنت تعرف مدى عقوبة المعصية وارتكاب الذنوب. كن دائماً مصدر راحة وخير للجميع وحاول إدخال الفرحة على قلوب الناس، كي يسعدوا برفقتك ويحبون مجالستك ويدعون لك بالخير دائماً، فقد يكون دعائهم لك بالخير هو سبب محبة الله لك وغفرانك ذنوبك ومحو سيئاتك.وإذا كنت شخصاً حريصاَ على رضى الله تعالى وكنت مصمماً على عدم الرجوع للذنب وأخلصت لله فتأكد دائماً أن الله سيكون معك ويغفر لك ذنوبك وينور لك دربك.

عن الكاتب

شهرزاد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلتنا