recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

ملعقة واحدة يوميا تذيب شحوم الكرش و دهون الارداف و الزنود و تفقدك10 كيلو في30 يوم دون تعب

ملعقة واحدة يوميا تذيب شحوم الكرش و دهون الارداف و الزنود و تفقدك10 كيلو في30 يوم دون تعب

خلطة لتخفيف الكرش

الكرش يُعدّ بروز الكرش من المَشاكل الصحيّة التي يُواجِهها الكثير من الأشخاص سواءً كانوا ذكوراً أم إناثاً؛ حيث يؤثّر الكرش سلبيّاً على صحة ونفسية الشخص، ويُعيقه أحياناً عن ممارسة نَشاطات كثيرة. يُعرف الكرش بأنّه بُروز في البطن نتيجة تراكم كميّاتٍ وافرة من الدّهون، ويمكن قياس مُحيط الخصر لمعرفة إذا كان الشخص يَملك كرشاً أم لا، وذلك عن طريق لفّ شريط القياس (المتر) حول البطن مروراً بالصرة، فإذا تَجاوز محيط خصر المرأة 88 تُسمّى بأنّها تمتلك كرشاً، وكذلك الرّجل إذا تجاوز مُحيط خصره 102 سم.[١] دهون الكرش يُمكن تقسيم الدهون في منطقة البطن أو الكرش إلى قسمين: القسم الداخلي الذي يتكوّن من الدهون الحشوية التي تلفّ الأعضاء الداخلية للجسم وتلتصق بها وتختبئ بينها مثل الكبد، والكلى، والأمعاء والبنكرياس والطحال، وتُعتبر هذه الدهون نَشطةً بيولوجياً، وترفع خطر الإصابة بمرَض السكّري عن طريق زيادة مقاومة الإنسولين في الجسم مقارنةً بالدهون الأخرى، كما أنّها تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية وحتى الزهايمر والخرف.[١] القسم الخارجي الذي يتكوّن من الدهون السطحيّة المُتراكمة تحت الجلد والتي يُمكن رؤيتها ومسكها باليد، لكنّها تعدّ أقلّ خَطَراً من الدهون الداخلية الحشويّة التي تؤثر على وظائف الأعضاء؛ حيث أثبتت بعض البحوث أنّها قد تَعود بالنّفع على صحّة الإنسان.[١] بناءً على ما سبق فإنّ الكتلة الدهنيّة الخارجية التي يستطيع الشخص إمساكها بيديه لا تُثير قَلقاً من الناحية الصحيّة كالكرش البارز بشكل ملحوظ، الذي يدلّ على ارتفاع نسبةِ الدّهون الحشويّة الداخلية فيه ممّا يُشكّل خَطَراً صحيّاً أكبر على صحّة الأفراد الذين يُعانون من هذه المشكلة.[١] معتقدات خاطئة حول الكرش هناك العديد من المُعتقدات الخاطئة التي يُؤمن كتيرٌ من الناس بها والتي تخصّ مشكلة الكرش، ومن أهم هذه المعتقدات ما يأتي: إنّ تمارين البطن تُذيب دهون الكرش وحدها، وهذا الاعتقاد خاطئ؛ حيث إنّها تُقوّي عضلات البطن نفسها ولا تُذيب الدهون أو تُقلّص حجم الخلايا، كما أنّها لا تُحوّل دهون البطن إلى عضلات كما يظنّ البعض؛ فالأنسجة لا تتحوّل من شكلٍ لآخر بسبب التّمارين.[٢] يُمكن التخلّص من الدهون في منطقة الكرش وحدها دون باقي مناطق الجسم، وهذا الاعتقاد خاطئ؛ حيث إنّ الخسارة في الدهون تشمل جميع مَناطق الجسم بشكل عام، ولكنّ للوراثة تأثيرها في تحديد حجم الخسارة.[٣] إنّ عمليات ربط وتكميم المعدة تُذيب دهون الكرش وتُخلّص الجسم منها، والحقيقة أنّ مثل هذه العمليّات تُقلّل كميّة الطعام المستهلكة، ولكن اختيار نوع الطعام يبقى معتمداً على المريض نفسه، وإذا ما تمّت خسارة الدهون فإنها تكون من دهون الجسم مُجتمعةً، وتترك بعدها جسماً مترهلاً غير مشدود.[٤]

عن الكاتب

شهرزاد

التعليقات

Sponsored by SARA NETWORK
loading...
loading...
Sponsored by SARA NETWORK
loading...
loading...


إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلتنا